نظام إدارة المحتوى CMS

نظام إدارة المحتوى CMS

مقدمة

كلـمة نظام إدارة المحتوى CMS هـي تـرجمة للـكلمة الإنجليزية  Content Management System، والتي تعني مجموعة من البرمجيات التي تسمح بتصميم وتحديث ديناميكي لمواقع الويب وللتطبيقات المتعددة الوسائط.

توفر هذه المجموعة الوظائف التالية:

  •     تسمح لمجموعة من الأشخاص العمل على نفس الملفات والمستندات بطريقة تشاركيه.
  •   تسمح بتبسيط عمليات النشر على الإنترنت.
  •    تسمح بفصل الشكل عن المحتوى.
  •   تسمح بهيكلة المحتوى هيكلة جيدة بتوفير منتديات النقاش والمدونات والأسئلة الشائعة وغيرها.

خصائص أنظمة إدارة التعلم LCMS وLMS:

  نظام إدارة التعليم  LMS:

LMS هو اختصار لعبارة Learning Management System ويعني نظام إدارة التعلم.

وهو عبارة عن برنامج Software صمم للمساعدة في إدارة ومتابعة وتقويم التدريب والتعليم المستمر، وجميع أنشطة التعلم في المنشآت.

لذا فهو يعتبر حل استراتيجي للتخطيط  والتدريب وإدارة جميع أوجه التعلم في المنشأة بما في ذلك البث الحي أو القاعات الافتراضية أو المقررات الموجهة من قبل المدربين.

وهذا سيجعل الأنشطة التعليمية التي كانت منفصلة ومعزولة عن بعضها تعمل وفق نظام مترابط يسهم في رفع مستوى التدريب.

وعلى الجانب الآخر، فإن LMS لا تركز كثيرًا على المحتوى لا من حيث تكوينه، ولا إعادة استخدامه ولا حتى من حيث تطوير المحتوى.

 

نظام إدارة المحتوى CMS

 

ويمكن النظر لأهم ميزات LMS على أنها تتكون من عدة وظائف:

  1.  التسجيل (Inscription): تعني إدخال وتسيير المعطيات المتعلقة بالمتعلمين كالأسماء، والسن والعناوين البريدية وغيرها من إدراج وإدارة بيانات المتدربين.
  2.  الجدولة(Tabulation): تعني جدولة المقرر، ووضع خطة التعليم و التدريب.
  3.  التوصيل(Linking): وتعني إتاحة المحتوى للمتدرب.
  4.  التتبع(Follow-up): وتعني متابعة أداء المتعلم وإصدار تقارير بذلك.
  5.  الاتصال(Communication): وتعني التواصل بين المتعلمين من خلال الدردشات Chats، ومنتديات النقاش، والبريد Mail، ومشاركة الشاشات.
  6.  الاختبارات(Experimentation):  وتعني إجراء اختبارات للمتعلمين والتعامل مع تقييمهم .

بنية نظم إدارة التعليمLMS

نظم إدارة التعليم هي برامج تعمل بطريقة موزعة بمعنى أن تنفيذها لا يكون على حاسب شـخصي معزول ولكن على شبكة.

هذا البرنامج يعمل بالنموذج ملقم- زبون(Client-Server)، تنصب المنصة في جهة الملقم ويشرف عليها مشرف المنصة وهو اختصاصي في الشبكات والإعلام الآلي،

وغالبًا ما لا يستلزم استعمالها في جهة الزبون من قبل المعلمين والمتعلمين سوى برنامج متصفح الإنترنت وبعض البرامج المساعدة على إعداد المحتوى الرقمي،

فيما يتعلق بجهة الملقم، يجب توفر البرامج التالية:

  • أنظمة التشغيل (windows NT/2000, Unix, Linux Red Hat,…)
  • تطبيقات الخادمات (Apache, IIs, Netscape server, …)
  • نظم تسيير قواعد المعطيات (SGBD Oracle, SyBase, SQL, MySQL)
  • خادمات أخرى (….Messagerie,etc)

  نظام إدارة المحتوى التعليمي LCMS

مصطلح LCMS هو اختصارLearning Content Management System, وتعني نظام إدارة المحتوى التعليمي، على نحوٍ مغاير لـ LMS، تركز LCMS على محتوى التعليم.

وهو برنامج يوفر للمعلمين ومصممي الدروس وخبراء المقررات الدراسية القدرة على إنشاء وتعديل المحتوى التعليمي،

ويكون ذلك بوضع مستودع يحوي العناصر التعليمية Learning Object لجميع المحتوى الممكن بحيث يسهل التحكم فيها وتجمعيها وتوزيعها،

وإعادة استخدامها بما يناسب عناصر العملية التدريبية من مدرب ومتدرب ومصمم تعليمي وخبير للمقرر.

ويفضل غالبًا أن يوجد بالمحتوى تفاعلية تضفي شيء من المتعة على التدريب وتحث المتدرب على الاستمرار وتقيس ما اكتسبه من مهارات،

وبنفس الوقت يمكن استقراء هذه التفاعلية من المتدرب لكي يتمكن المصمم من تعديل المحتوى بما يناسب أداء المتدرب.

كما أن بعض أنظمة إدارة المحتوى تتيح حتى للمتدربين الإضافة للمحتوى وتبادل المعارف بينهم،

ويتميز المحتوى بالتفاعلية التي تضفي المتعة على عملية التعلم مع إمكانية قياس ما أحرزه المتعلم من تقدم في متابعة الدروس.

إن خارج إطار هذه المسميات المرتبطة بالمعايير العالمية يسميها الفرنسيون نظم إدارة المحتوى، أي بيئات العمل الرقمية.

في الواقع نظام LMS ونظام  LCMS مكملين لبعضهم البعض، وأحيانًا تبرز ميزات LCMS لتشمل ميزات LMS وميزات CMS، فبالإضافة إلى ميزات LMS، تضاف ميزات ما يتعلق بالمحتوى من إنشاء محتوى وتطويره وإدارته واستيراده ونشره.

وتجدر الإشارة إلى أن التناسق والتوافق بين  LMS وCMS  وLCMS متحقق وبشكل كبـير، خـاصة في حـالة اسـتخدام معيارية عالمية بالتصميم مثل معيار سكورمSharable Content Object Reference Model)  SCORM).

للمزيد شاهد تعريف وأنواع أنظمة إدارة المحتوى.

ويوجد العديد من أنظمة إدارة المحتوى والتعلم يصعب معها اختيار الأنسب أو المقارنة بينها، ولعل العناصر التي يجب توفرها في النظام يمكن تلخيصها فيما يلي:

  •   توافقيتها مع المعايير العالمية.
  •  هل هي أنظمة مفتوحة أم مغلقة المصدر؟
  •  سهولة الاستخدام.
  •  تعددية اللغات.
  •  إمكانية التوسع.
  •   إمكانية استخدام نماذج تعليمية مختلفة.
  •  نظام التراخيص.
  •   إمكانية النشر على الويب.
  •   إمكانية تخصيص التطبيقات على حسب الاحتياج.
  •  الدعم الفني قبل وأثناء وبعد التركيب.
  •   إمكانية وضع مستويات وصلاحيات للإدارة.
  •  إمكانية تركيب نظام تجريبي.
Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: